مؤتمر "الياغمه" للعادات والتقاليد

حسين التربي   بتاريخ   2012-09-07
مؤتمر "الياغمه" للعادات والتقاليد
لا أعتقد أن ما يسمى بالحرية التي نراها اليوم في ليبيا، هي ما كان ينشده الشعب الليبي حين انتفض في 17 فبراير 2011 ضد الدكتاتورية والطغيان.
اِن بعض ما يجري في ليبيا اليوم يمكن اعتباره الى حد ما حراكاً سياسياً اومخاضاً ولكن، اذا استمرت الامور تسير بنفس الطريقة، فاِنني أخشى أن المولود بعد هذا المخاض العسير سيكون مولوداً مشوهاً، ولن تأخذ ملامح ذاك المخلوق الغريب العجيب من الملامح الليبية سوى سلبيات ورثناها جيل بعد جيل ويتفنن البعض اليوم في اضافة رتوش قبيحة تعود للقرون الوسطى لتلك السلبيات مثل التفنيص والعناد الليبي المصطنع وكساحة الراس عالفاضي والعين الحمراء والانتقام الشخصي وتفعيل نظريات تبّي والا ما تبيش ومعزه ولو طارت.
ما أراه اليوم في ليبيا ما هو الا حرية مزيفة طالما أن حكومتنا المؤقتة تأتيها الأوامر من المريخ! ومن المستحيل قيام دولة الحرية والديمقراطية الحقيقية والعدالة في أي بلد طالما أن سياسات واتجاهات ذلك البلد تُفرض على صنّاع القرار من الخارج وتسيطر العصابات المسلحة وشيوخ الدين المزيفين على كل خطوات وكلمات المواطن.
من المخجل أن نجد أنفسنا اليوم أمام معارك جانبية مصطنعة مثل معركة تضييع وقتنا في مناقشة مشروع قرار للمؤتمر الوطني العام بخصوص مزايا ومرتبات اعضاء المؤتمر العام؟
بالله عليكم كيف سيستطيع من انتخبناهم لعضوية المؤتمر تفسير محاولة تمرير قرار مرتب 9000 دينار شهرياً لكل عضو مضافا اليه مزايا وعلاوات اخرى لكل عضو؟ بالله عليكم توّا هذا وقته؟ واحد مشنوق والثاني خاطره في الحلوى!
كيف سيتمكن معالي نوابنا المحترمين من تفسير ذلك لمواطن كادح بالكاد يتحصل على 300 دينار شهرياً؟
ليبيا اليوم مازال فيها اطفال البراويط ومازال فيها ليبيين مواطنين دولة نفطية يسكنو في براريك زينقو، ومازال فيها لأجئين ليبيين داخل وخارج الوطن وجرحى ومفقودين وانتم حضراتكم تبّو 9000 دينار في الشهر؟
هل يعلم السادة الأعضاء المحترمين أن معدل المكافأة الشهرية لعضو البرلمان في الدول الاوروبية هو حوالي 6 الآف يورو؟ قلت مكافأة وليس مرتباً لأنها كذلك، فعضو البرلمان لا يعتبر موظفاً في الدولة ولا يجب ان ينفصل عن محيطه ومجتمعه الذي انتخبه ليصبح برجوازياً، وفي نفس الوقت يجب أن يكون "مستريح" مالياً حتى لا يتعرض او يظطر لقبول رشاوي او مساندة جهة ضد أخرى أثناء المناقشات البرلمانية.
9000 دينار شهرياً وبدرجة رئيس وزراء؟ الأ يعنى ذلك أن مؤتمرنا الوطني العام قد تحول الى مؤتمر "الياغمه" الخاص بمئتين ليبي فقط؟ الا يكفى أن موضوع علاج الجرحى تحول منذ أكثر من سنة مضت الى ورقة ابتزاز وسرقة عيني عينك استعملها أشباه الثوار وعديمي الضمير؟
مع احترامي لمن انتخبوا "الأعضاء السمان"، ليس لدي ما اقول في هذا الخصوص لمن قدّموا هذا الاقتراح الغبي وللاعضاء الموافقين على ذلك المرتب/الغنيمة سوى: ما اصح وجوهكم! واِن لم تستحوا لن تفعلوا ما شئتم لأن الشعب اللي انتخبكم ورخيتو بيه الحبل يقدر يضربكم الف كالشو على مؤخراتكم ومش حتنفعكم لا الامم المتحدة ولا الموزعين الفرديين للفتاوي، وسيبقى اليوم وغداً الحق للشعب الليبي في معرفة من هم وراء ذلك الاقتراح الأناني!
تصبحو على وطن وتمسو على خير
حسين التربي
huseinturbi@yahoo.co.uk
أرشيف مقالات (ولد بلاد)، للإطلاع، اضغط هنا