مطالبة بعودة المؤسسة الوطنية للنفط إلى بنغازي!

سليم الرقعي   بتاريخ   2012-09-09
نقلت قناة "الجزيرة" الأيام الماضية جزءا ً من ندوة أقامها بعض ناشطي مؤسسات المجتمع المدني – كما ستشاهد في اليوتيوب المرفق أدناه (*) - يطالبون فيها بإعادة إدارة النفط إلى بنغازي أي كما كان الوضع عليه قبل إنقلاب القذافي عام 1969 .... وتعليقي هنا - وكما ذكرت في عدة مقالات - أنه إذا كنا نرفض العودة للنظام الفيدرالي فعلى الأقل من أجل التخلص من المركزية ومن عقدة الإقليم الحاكم والإقليم المحكوم لابد أولا ً من إقامة نظام للحكم المحلي واسع الصلاحيات محمي بالدستور من جهة ومن جهة أخرى لابد ثانيا ً من تقاسم صلاحيات الحكم والإدارة بين العاصمتين أي عاصمة الدولة في الغرب الليبي وعاصمة الثورة في الشرق الليبي .. كأن تكون بنغازي هي العاصمة الإقتصادية لليبيا ففيها تكون الإدارات العامة للنفط والتجارة والإقتصاد الوطني + مقر المجلس التشريعي (مجلس الأمة)(البرلمان) وتكون طرابلس هي العاصمة السياسية حيث مقر الحكومة والسفارات والوزارات الأخرى غير وزارة الإقتصاد والنفط التي سيكون مقرها في عاصمة الشرق وعاصمة "الثورة" "بنغازي" .
والشاهد هنا أنه إذا كنا لا نريد "الفيدرالية" - مع أنني لازلت أعتقد بجدواها وأنها هي الحل الجذري للمركزية وعقدة الإقليم الحاكم والإقليم المحكوم وأنها الخيار الأمثل والأفضل لليبيا من أجل تسريع عجلة النهضة والتنمية بشكل أفقي وعميق ولا مركزي - فعلى الأقل لابد من إيجاد صيغة توافقية تحقق التوزان بين الغرب والشرق بحيث تتوزع صلاحيات الحكم والإدارة بين عاصمة الدولة "طرابلس" وعاصمة الثورة "بنغازي" ... أما الركون للشعارات المثالية والعواطف الوطنية وحدها كالقول أننا نحن الليبيين أخوة ووحدة واحدة وأن عاصمتنا طرابلس ولا نريد أن نسمع أسطوانة المناطقية والمطالب الجهوية فهذا كلام عاطفي معسول وموقف غير واقعي وغير رشيد وهروب نحو المجهول من مواجهة مشكلاتنا الحقيقية نحو شعارات عاطفية ومثالية غير مجدية مما سيعقد المسألة وسيزيد الطين بلة ويجر البلاد إلى صراعات تبدد الطاقات وتفسد العلاقات ولات حين مندم !!.. وقد تناقشت مع بعض الإخوة الطلبة من المنطقة الغربية حول هذا الموضوع من الرافضين للفيدرالية ووجدت لديهم موافقة على موضوع تقاسم الصلاحيات بين العاصمتين فهو أضعف الإيمان !.... فما هو رأيكم أنتم !؟؟؟.
سليم الرقعي