لو كنت مرشحا لرئاسة الحكومة!

د عبيد احمد الرقيق   بتاريخ   2012-09-11
لو كنت مرشحا لرئاسة الحكومة!

سألت احد اصدقائي هذا السؤال: لوكنت مرشحا لرئاسة الحكومة القادمة ماذا انت فاعل؟! فاجابني وبكل هدوء وثقة بالتالي: انني سأجيبك من واقع افتراضي, لأنه بالرغم من ثقتي في نفسي وقدراتي, أجد أن الظروف الحالية لن تمكنَي أوتمكنك وغيرنا من الوصول الى ذلك الموقع, فالمقاسات والتفصيل لايطابقنا!
ثم أردف, لو كنت مرشحا للحكومة لقلت وبكل صراحة ووضوح ما قد يبكيكم يوما او اسبوع او حتى شهور, لكنه سيفرحكم في النهاية سنوات وسنوات.. ستسمعون مني وبصراحة أننا في مرحلة حاسمة والاخطار تحدق بنا من كل جانب والأكلة تتداعى على قصعتنا العامرة بالبازين ولحم الخروف في تدافع رهيب رهيب!
لو كنت مرشحا لحكومتكم لنبَهتكم الى ان نفطكم مالم تحرسوه فانه سيضيع في جيوب الحاذقين الطامعين! وان امنكم المستباح لا تصونه الا وحدتكم الوطنية ووقوفكم صفا واحد جنبا الى جنب بدون تقسيمات قبلية او جهوية. وان حدودكم ليس بالامكان حمايتها والمحافظة عليها لو استثنيتم نفرا من الليبيين.!.
لو كنت مرشحا للحكومة لكان برنامجي محصورا في ان تتشكل حكومتي فقط من خمسة وزارات, فالمرحلة حرجة والوقت قصيرلا يسمح بالتضخيم.. انتم اليوم في حاجة ماسة الى خمسة وزارات فقط تركيزا للجهود وتقليصا في النفقات ووصولا الى الهدف وهي:
وزارة للنفط والمالية لاستمرار تدفق السيولة وتغطية النفقات التسييرية والمرتبات
وزارة للخارجية لتسيير العمل الخارجي والعلاقات الدولية
وزارة للخدمات الاساسية وتشمل التعليم والصحة والمرافق ...الخ
وزارة للداخلية لحفظ الامن الوطني وصون الارواح والممتلكات
وزارة للمصالحة الوطنية والوفاق الاجتماعي بين كل اطياف المجتمع الليبي

اعرف ان هذا لا يعجب الذين يرون في ليبيا الان كعكة محلاة, فيحرصون على حصتهم منها قبل ان يتغيرطعمها مع مضي كل يوم جديد! لكن ذلك وأن أرضى الشعب الذي ينشد الاستقرار ثم الازدهار! لن يرض المتدافعون الى الكراسي ويخيفهم تقليصها الى خمسة بدلا من 25 ؟! هذه هي حاجة المرحلة, فهل يتفهم ذلك الليبيون؟!



د عبيد احمد الرقيق
elragig@hotmail.com