يديروها الصغار ويحصلوا فيها الكبار !!؟

سليم الرقعي   بتاريخ   2012-09-20
يديروها الصغار ويحصلوا فيها الكبار !!؟


تحدثت صحيفة the star البريطانية عن حادثة الهجوم على القنصلية في "بنغازي" ومقتل السفير وإثنين من الموظفين الإمريكيين وكيف صادف ذلك ذكرى هجمات 11 من سبتمبر على أمريكا التي نفذتها القاعدة .. وذكرت الصحيفة أن هناك مؤشرات تشير بأن وراء الهجوم جماعة "أنصار الشريعة" وذكرت أن هذه الجماعة مرتبطة بالقاعدة بل وتعتبر إمتدادا ً لها !!!! ...... أعتقد منذ اليوم سيتم وضع المجموعات الإسلامية في ليبيا عموما وفي بنغازي خصوصا تحت المنظار - منظار المخابرات الغربية - ولا شك عندي أن لجنة التحقيق المشتركة الليبية الإمريكية في الحادث سيصاحبها عمل مخابراتي كبير ومكثف داخل بنغازي ولا أستغرب أنه إذا ثبت لدي الإمريكان أن جماعة أنصار الشرعية بالفعل هي من كان وراء عملية الهجوم على القنصلية التي أدت إلى قتل سفيرهم فستنفذ الولايات المتحدة عملية عسكرية للقبض على المتهمين أو قتلهم داخل بنغازي!!!... علينا الإستعداد لمثل هذا الحدث منذ الآن والإستعداد للتعامل معه ومع تداعياته !!... وإذا قلت لهم عندها إن في فعلهم هذا إنتهاك لسيادة الدولة الليبية فسيضحكون منك قائلين : وأين هذه الدولة الليبية !!؟؟ ولماذا لم تقم بواجبها في حماية قنصليتنا وسفيرنا من المتطرفين في بنغازي !!؟؟..... فباكستان دولة قوية ولها جيش قوي وتمتلك قنبلة ذرية ومع ذلك قامت أمريكا بإنزال قوات خاصة قامت بقتل "بن لادن" على أراضيها !!!... أرجو أن لا تصل الأمور لهذا الحد ولكن أقول ذلك حتى نستعد – منذ الآن - لكل الإحتمالات ونستعد للتعامل معها بشكل واقعي وحكيم بما يحفظ أمن بلادنا ومصلحة شعبنا المنهك والمرهق والجريح الخارج لتوه من حرب ويريد هؤلاء الجهلة والسفهاء أحداث الأسنان ومن يستغلهم توريط بلادنا وشعبنا (المرهق والجريح) في مشكلات دولية مع القوى الكبرى لا قبل له به ولا طاقة ولا مصلحة لنا فيها بل وربما توريطنا في تدخل عسكري أجنبي على الأرض !... أقول هذا لأنني أدرك أن الإنتخابات الإمريكية ورغبة حكومة "أوباما" في تقوية موقفها بعد أن أحرجها ما حصل في بنغازي لصالح الجمهوريين ستضغط للتعجيل بالقبض على المسؤولين عن الهجوم على القنصلية أو على الأقل قتلهم ولو بغارات جوية !! .. بل أتصور أنهم حتى لو لم يجدوا الجاني الحقيقي فقد يبحثون عن كبش فداء والسلام (!!!) لتحسين صورتهم أمام الناخب الإمريكي وسيكون طبعا ً من بعض المحسوبين على الإتجاهات المتشددة وأغلب الظن أنها ستكون جماعة أنصار الشريعة التي إتجهت إليها التهمة الآن كما كتبت هذه الصحيفة البريطانية!!.. فبسبب هذا التصرف الطائش الأهوج تحت دعوى نصرة النبي ورطنا هؤلاء الجهلة في مشكلة إضافية فوق ما تعانيه بلادنا أصلا ً وحاليا ً من مشكلات عميقة وعديدة غاية في التعقيد ولا حول ولا قوة إلا بالله .. فقد صدق المثل الشعبي الذي يقول : (يديروها الصغار ويحصلوا فيها الكبار )!!.

سليم الرقعي