كلمة للإعلاميين

محمد عبد الحميد المالكي  بتاريخ   2012-05-27
ما لأخير كلمة للإعلاميين، وانا واحد منهم اكيد، امشوا بيعوا بطاطا احسن..
"ادانة الجميع هي تبرئة للجميع ايضا"..
او كما تقولون: "..لا لشخصنة هكذا أمور ولا للمصالح الشخصية ولتصفية الحسابات الخاصة, نعم لمصلحة الوطن .."،
• عارفين شنو مشكلتكم، ان اى حد يطلع ويقول مثل هذا الكلام وما فيه من عموميات بائسة وتجريد اكثر بؤسا.. اللي ينطبق على الجميع..بلا قضاياكم الوهمية:
• وقفة احتجاجية/ ملتقى اعلاميين/ ميثاق شرفكم/ تربيطات وكولسة وعلاقاتكم الفاسدة السابقة والحالية/ اوتخويف وتخوين (الكتلة الصامتة) من اى رأى مختلف عنكم تحت اوهام:احترم الرأي الاخر..
• ما لأخير كلمة للإعلاميين، وانا واحد منهم اكيد، امشوا بيعوا بطاطا احسن، حينها قد تكونوا مفيدين اكثر من الكلام الكبير/ البضاعة التي لم يعد لها سوق في عالم التواصل الاجتماعي العالمي/ وتسارع تبادل المعلومات.. لا قبل نافعين.. ولا توا نافعين.. وهاكم الدليل:
1)".. لم تجد اى فضائية، اجنبية ولا عربية، من هو جدير بأن يكون مراسلا لها في ليبيا...
2) لم تجد اى صحيفة من هو جدير بان يعتمد ككاتب محترف لديها..
3) كما لا يوجد كاتب، او حتى استاذ جامعي، ان يكتب في دورية محكمة ، لا قبل ولا توا، ولا حتى اليوم ، اى بعد تحقق شرط الحرية، اى بطلت الحجة الواهية .. المطالبة بالحرية....
ولكن الامل في الشباب وغير المعروفين لانهم ليسوا من:
• نجوم الالقاء المكرسين السابقين/ لجنة مستشارين وزير الثقافة/ لحنة هيئة الصحافة/ منظمي مهرجانات الثقافة الحالية/ المحظوظين من قرارات الايفاد لمعارض الكتاب القاهرة وتونس وابوظبي..الخ، ملتقيات الخارجية السياحية هما هما نفس الوجوه اللي .. قبل وتوا...)
كلمة اخيرة:
فاتكم القطار.. اصوات نشاز غير مقبولة.. فاتكم القطار... فاتكــــــــم القطـــــار....