بالليبي الفصيح 2 / مسرحية بايخة من ثلاثة فصول..

حسين التربي  بتاريخ   2012-07-25
بالليبي الفصيح 2 / مسرحية بايخة من ثلاثة فصول..
خلع الممثلون أقنعتهم، فلترفع الستارة!
الفصل الأول / الفقه الثوري
- ليش يا سيف ما حفظتش درس الجغرافيا؟
- لأن باتي قاللنا ان الفقه الثوري حيغيّر خريطة العالم.
- باهي..ليش ما حفظتش درس التاريخ؟
- حفظت باتي بس..لأن باتي هو الرمز وهو التاريخ!
- زين..زين..الآن أتضحت الرؤية لنا..المتهم منهك وفي حالة نفسية يرثى لها.. فلترفع الجلسة!
---
الفصل الثاني / العدالة الثورية
- ايها المواطن الليبي العادي، قف في مكانك! قلت لك قف مكانك أيها الكافر ولا تتكئ على الكرسي لأنك لا تستحقه
- نعم..ولكنني منهك القوى ولا أستطيع الوقوف و
- قلت لك قف والا
- حاضر يا قاضي الرعية
- ايها المواطن العادي، هل تعلم لماذا أنت هنا؟
- لا سيدي. لا أعلم
- هل تدّعي أنك تجهل التهمة التي سنوجهها اليك؟
- أنا يا قاضي الرعية لا أدعي شيئاً..لكنني أقر وأعترف أمام سيادتكم وأنا في كامل قواي العقليه المنهارة والبدنية المنهكة بأنني لا أدري شيئاً عن التهمة التي ستوجهونها لي
- أنت يا مواطن يا عادي متهم بأنك تعجبت وتتعجب للقدرات الفكرية الخارقة للشيخ مولانا اطال الله عمره وتستهزاء بها بنفس الطريقة التي استهزأت بها بأفكار أخينا قائد الثورة الحاضن الرسمي لمشروع ليبيا الغد طيّب الله ثراه..فيا مواطن يا عادي ما رأيك؟
- رأيي؟ وما يهم رأيي؟ هل سينقص شيئاً من حسنات ومكارم وقدرات معاليكم يا قاضي الميم طا والكلاشن؟ أنا لم اتعجب للقدرات العقلية والفقهية لشيخ البلاد يا قاضي امراء الحرب في الزمن بدل الضائع لأنني لا اراها و
- ماذا ماذا؟
- ولم أتعجب لقدرات "اخيكم القائد" الفكرية الخارقة تلك التي لم يخرق سوى رصاصها الغادر جسد عجوز ليبية كانت تصلي لله في فناء بيتها الفقير لأجل الوطن ولأجل عودة أبناء جيرانها..لم تكن تلك العجوز الليبية يا من تريد امتلاك عقول الغير تصلي لله من اجل ابنائها، فهل تعلم يا شيخ لماذا كانت جارتنا العجوز تصلي لأجل عودة أبناء جارتها عندما اخترقها رصاص كتائب "اخيكم" ولماذا لم تكن تلك العجوز تصلي من أجل عودة أبنائها؟ لأن رصاص القدرات الفكرية الخارقة لأخيكم القائد اخترقت جسد زوجها وأثنين من أبنائها..فهل تفهم هذا يا قاضي حرب المعارك الجانبية؟ هل تفهم لماذا أفضل أن أكون مواطناً عادياً لا يدّعي الجهل بل بالفعل يجهل التهمة التي سيوجهها سمو معاليكم له؟ ولماذا لم أعد اتعجب لحدوث أي شئ في امارة مربعات العمائم الامنية ذات اللون الاخضر من الداخل؟
- انت تنطق كفراً يا هذا! عليك لعنة سموات الله وارضه! ولم تستعجب؟ يا كاتب المحضر لقد وقع المتهم في الفخ..سجّل هذا الاعتراف الخطير والضار بمصلحة الوطن والعباد..سجّل هذا الاعتراف الخطير الضار بثورة الفاتح اقصد ثورة فبراير والضار بمصالح العباد..سجّل كل هذا في المحضر..لقد أعترف المتهم بأنه لا يتعجب للقدرات الفكرية الخارقة لقائد الثورة أقصد القدرات الفكرية الخارقة لمرشدنا الأول..أقصد انه كفر بالله وبالرسول
- ولكن يا قاضي يا محترم أنا لم أقل هذا و
- أصمت ايها المواطن العادي الحقير! نحن نعرف ما ستقول قبل أن تفتح فمك..لقد تحولت الى زنديق يا هذا وهذة تهمة جديدة وأشنع وأفظع من الأولى التي كنا سنوجهها لك..بسم الفاتح وبسم كل فقرات قانون حماية الثورة والوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الانسان وشرعيتها اقصد بسم الله وبسم الشريعة وكل ما قيل من احاديث وما سيقال، خذوه الى حيث تمنع الشمس من الدخول ولا تنسوا تغيير صفته الوطنية من مواطن عادي الى مواطن عادي جداً جداً والفاتح أبداً قصدي تعيش ثورة فبراير..يقفل ويختم بالشمع الأخضر او الأسود فم هذا المواطن العادي جداً جداً والكافر جداً جداً..و وقبل رفع الجلسة اود أن يسجّل كاتب الجلسة هذا التحريض اقصد هذه الفتوى..لا لا اقصد هذا القرار الذي اتفق عليه عباد الله والذي يقضي بتحويل مقر المحكمة الى مخزن متطور ومكيف لتخزين الفتاوي للأجيال القادمة..يقفل المحضر وتُرفع الجلسة..والكفاح الثوري مستمر!
---
الفصل الثالث / الشيباني اللي شخ علينا
المكان: بوابة طرابلسية
الزمان: زمن الثوار المزيفين
الوقت: ساعة ضياع الحلم في غفوة الثوار الحقيقيين
اقترب العجوز بسيارته من بوابة تفتيش أقامها "ثوار مزيفين" لاحدى المناطق السكنية بالعاصمة طرابلس.
أمتثل العجوز لأوامر ابن بلده الشاب الليبي الذي يحمل بندقية رشاشة وأوقف سيارته.
أمر الشاب المسلح ورفاقه العجوز أن يفتح باب السيارة وأن ينزل منها. أطفاء العجوز المحرك، سحب المفاتيح ورماها في جيبه ثم نزل من السيارة.
دخل الشباب في الموضوع بدون مقدمات طالبين من العجوز صاحب السيارة أن يسلمهم مفاتيح السيارة التي امروا لتوهم بمصادرتها منه.
طلب العجوز من "ثوار" الوقت الضائع أن يكرروا عليه طلبهم لأنه لم يفهم ما قصدوه.
هنا تدخل احد الشباب الباحثين عن دور البطولة المزيفة وقال للعجوز في نبرة متحدية: بالفلاقي يا حويج سيارتك مطلوبه واحنا ثوار المنطقة محتاجين لسيارتك في مهمة وطنية ومن اجل ثورة 17 فبراير..وبعد ما تنتهي المهمة ترجعلك سيارتك..هيا هات المفاتيح وتوكل على ربك خيرلك.
ترك العجوز "ثوار" الحومة واقفين واختفي خلف سيارته. بدأ في فك حزام بنطلونه وتظاهر بأنه بدأ يتبول باتجاه الزجاج الخلفي لسيارته.
أسرع "الثوار" ليقتربوا منه وسألوه: شني اتدير يا حاج؟ تحشم يا حويج..عيب عليك يا حاج..من اللي قالك هذه دورة مياه؟
رد العجوز: عارف انها مش دورة مياة..لكن هذه سيارتي..رزقي وحقي وحلالي ومن عرق جبيني..وبنشخ عليها قبل ما تاخذوها مني!
أصابت شجاعة العجوز شباب البوابة بموجة هستيرية من الضحك على الرغم من جدية الموقف وبعد أن استردوا أنفاسهم، قرروا ترك العجوز يكمل مشواره بسيارته ولم يتعرضوا له بعد ذلك أبداً.
أصبح هذا العجوز يُعرف لدي ثوار الحومه المزيفين باِسم "الشيباني اللي شخ علينا"..أي بمعنى الرجل العجوز الذي تبول علينا..وصاروا يحييونه بكل احترام في كل مرة نفذ فيها من خلال بوابتهم.
هذه قصة حقيقية وواقعية اختصرتها لكم لنأخذ منها العبر. وعلى كل منا أن يرد بينه وبين نفسه على سؤال: هل يجب على كل ليبي أن يتبول على رزقه ورأيه ومبدأه لكي يتركه أشباه الثوريين وأشباه الثوار وأشباه الشيوخ يستعمل مخه وليس مخ جاره؟
هل كنا سنقاسي كل هذه المحن والمآسي وتداعيات تركة القذافي، لو أننا كلنا قمنا بمثل هذا الفعل الشجاع في سبعينيات وثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين ضف اليها أول 11 سنة من القرن الواحد والعشرون؟
زاوية بائسة يسكنها الألم تلك التي وضعنا فيها القذافي..زاوية بائسة ومظلمة تلك التي يحاول تجار التسلق والتملق والدين المتسيّس والفقه المزيف اليوم حشرنا فيها.
ولئن فقأت أيها السجّان عيناي..ستشرق الشمس في قلبي!
---
والآن، بعيداً عن السياسة وقريباً منها..تعالوا نراجع بعضاً من مصطلحات اللهجة الليبية ولكن..بالليبي الفصيح
الله يعطيك دعوه ان شاء الله = من يقول لك ذلك يود لك الخير ويتمنى ان تصلك دعوة للانضمام لمجلس محلي او للعمل في سفارة او دعوة للمشاركة في تأسيس حزب او جمعية خيرية او عمل استثماري امدندن او الانضمام لعصابة تهريب جماعة القذافي او للمشاركة في طابور تقديم الولاء والطاعة لضيف ليبيا قائد عصر الجماهيرية الثانية مولانا المفدي ولي عهد قطر وتنابلته في قصر ريكسوس العالي او لحظور امسية شعرية او حفل فني او تفرعيس قبر واحد مسكين ليبي ميت من سنين وما الى ذلك من دعوات..فسماء ليبيا تمطر الدعوات خاصة في أيام هذا الشهر الكريم أعاده الله على ليبيا والليبيين بمؤتمر وطني لا تمن فيه علينا قطر بأنها دفعت فاتورة الكهرباء ولا يخرج علينا فيه وزير العمل والاشغال العامة في مصر بأن المقاولون الليبيون العرب الجدد هم من فتحوا مجاري قاعة المؤتمر بكلفة مليارين او ثلاثة ولا تحرجنا دولة تشاد بأنها تكفلت بتوفير تغطية انترنتيه شاملة وسريعة لكل اعمال المؤتمر..وربنا ما يحرمنا ان شاء الله من دقلة الاتحاد المغاربي ويفكنا من فيسوخ وجاوي ووشق الاتحاد الأفريقي.
فالانفتاح الثقافي والسياسي والديني الذي انجزه الشعب الليبي خلال بضعة أشهر فتح المجال امام كل الدعوات، واذا أردت أن تصلك دعوة ما، ما عليك الا بالتكبييييييير المتواصل والركوع ليس باتجاه باب العزيزية هذه المرة بل باتجاه قاعدة امعيتيقة او باتجاه كتيبة او سرية حماية مولانا ولي امرنا الجديد المعصوم عن الخطأ حتى تنسى معنى ما تقول ولماذا تكبر!
تفرعيس = اتباع طريقة علمية ومنظمة عند البحث عن شئ ما، مع التركيز على السرعة في التنفيذ وايجاد الثمين. اطلق بعض "ثوار الغفلة" اسماً "تكتيكياً" وحركياً على مهمة التفرعيس ليصبح "تمشيط". يقال أن علم "التفرعيس" هو من العلوم الانسانية واختراع ليبي صرف وطريقة بحث منظمة سرقتها منا شركة جوجل وعلينا رفع دعوى قضائية ضد هذه الشركة. هناك "تفرعيس" مخجل ارتكبه بعض الخارجين عن قانون الانتماء لليبيا باِسم 17 فبراير بحق البعض في الزاوية وزواره وصرمان وسرت ومصراته وبني وليد وتاورغاء وغيرها من المدن ومن أجل ليبيا الواحدة والموحدة والمصالحة الوطنية في المستقبل لابد من ارجاع الحق لأصحابه.
رافع خشمه = الشخص الذي يشكو من ألم مزمن بين الكتفين ويظطر للنظر الى فوق عندما يحدثك ويتحاشى النظر اليك، وعادة ما تكون لهذا الشخص انجازات وهمية تُوحي اليه بأنه المالك الشرعي للأرض ومن عليها، وأنه هو وحده الذي يعلم مصلحة العباد فيتحول الى شخص متكبر ومتغطرس ويؤقلم وضع جمجمته فوق كتفيه بطريقة تسمح له بالنظر في اتجاه الآخرين باستعلاء. أشهر ليبي عُرف عنه الابتلاء بهذا المرض هو معمر القذافي وللأسف تتلمذ على يديه البعض ونراهم اليوم يقلدونه في كل شئ تقريباً.
التقريم = اعطاء تقرير وتحليل مفصل و"محايد" عن السيرة الذاتية لشخص ما، مع التركيز طبعا على ايجابيات الشخص المعني وتحليل نقاط الضعف من اجل تحويلها الى نقاط قوة ! في مجتمعنا الليبي المشهور بتقديم الجديد للبشرية وابداعاته في مجال تشكيل اللجان المتنوعة وقبل الانتخابات وبعدها، تم تشكيل لجان وطنية كثيرة في المرابيع ترفع شعار: التقريم لا التقييم..على غرار نعم للنزاهة والشفافية!
القرمة = اداة نقد اجتماعي وبحث ميداني هادف وطاولة نقاش متنقلة يختلف حجمها حسب وزن وحجم الشخص المراد "تقريمه" والكتيبة او التحالف الذي يتبعه ومن ثم تشريح وتحليل حالته الاجتماعية والعاطفية والمادية والدينية والفكرية. ومن دواعي استعمال "القرمة": الرغبة في المعالجة ووضع الشئ والشخص المناسب في المكان والحزب المناسب وتسمية الاشياء باسمائها الحقيقية بهدف التشجيع والتطوير والتطور والمحافظة على "الضوق" وليس الذوق العام! انشئت مؤخراً عدة ورش عمل و"تشاركيات" وطنية لتزويد السوق المحلي بالعدد الكافي من ادوات "القرمه" خاصة في كواليس المساجد، ويرجح أن انتاجنا المحلي لهذا المنتج سيفوق احتياجات السوق المحلية وقد يكون هناك فائض منها يمكن تصديره لنهضة تونس ولعدالة مصر.
راقد ريح = الشخص الذي يفضل النوم في مهب الريح لأن جسده لا يطيق ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع الاسعار وعادة ما يكون هذا الشخص متواضع جدا..ومتصوف جدا محبة في الصوف.
متدهشر = الشخص النشط الذي يمارس رياضة المشي أثناء النوم..نرى اليوم في بعض شوارعنا عينات لبعض "المتدهشرين" التابعين لأحزاب كبيرة خسرت الانتخابات وظلوا الطريق ولا يدرون الى أين هم سائرون ولماذا.
النسرفه او التنسريف= وتعني الاطلاع على المعالم الأثرية والتجوال بين الاماكن والشوارع المهمة للمدينة ايمانا بمقولة " أعرف بلدك وحدود بوابتك اولا" وتفعيلاً لهواية تخييط الشوارع وتفصيل الزنق.
دف المراكب = تشجيع الغير على ركوب المخاطر واختبار قدراتهم في الاعتماد على النفس ودخول مغامرات او ركوب المجهول.
خطاني = اعطني فرصة للتفكير بتركيز وسأبث في امرك قريبا..بعد أن اتأكد من السرية او الكتيبة التي تتبعها.
تكت = او اشتعلت، وهي تعني ان البث في موضوع ما او معالجته على ارض الواقع قد بدأت فعلا..ومصطلح "تكت" باللهجة الليبية تم تحويله وتحويره الى "عاجل" في اغلب الفضائيات والمواقع الالكترونية.
عالة الشاهي survival kit = "حقيبة من اجل البقاء " ليبية الأصل اخترعت لتحضير مشروب الشاي وعادة تتكون "العالة" من سفرة وطواسي ولقامة وبراريد ونشافة وحكة الشاهي والسكرية والمروحة والكانون...والكثير من اجندات دق الحنك والدفنقي وحكايات طرالها جرالها.
تصبحو على وطن وتمسو على خير
حسين التربي (ولد بلاد)
huseinturbi@yahoo.co.uk
أرشيف مقالات (ولد بلاد)، للإطلاع، اضغط هنا