قطر تشتري حصة "رئيسية" في شركة شل للبترول

موقع نقودى  بتاريخ   2012-05-12
اشترت قطر أمس حصة في رويال داتش شل في حين يتردد كذلك انها تتطلع لحصة كبيرة في شركة إيني الإيطالية. واكدت متحدثة باسم شل أن قطر اشترت حصة رفضت تحديد حجمها ، كان تقرير لنشرة ميدل ايست ايكونوميك سيرفي (ميس) قد ذكر في وقت سابق أن قطر أجرت محادثات لشراء حصة تتراوح بين 3و5% في رويال داتش شل.

وقالت المتحدثة باسم شل في بيان “يسعدنا أن نرحب بجهاز قطر للاستثمار كمساهم طويل الأجل ورئيس في شل خاصة بسبب علاقاتنا الاستراتيجية الممتازة مع قطر، يذكر أن شراء حصة 5% يجعل قطر أكبر مساهم منفرد في شل، وتدير شل مشروعات للغاز الطبيعي بمليارات الدولارات في قطر ، وارتفعت أسهم شل من الفئة «إيه» في لندن بنسبة 1ر1 بالمئة إلى 20.74 يورو بالمقارنة مع ارتفاع بنسبة 4ر0 بالمئة في مؤشر ستوكس أوروبا-600 لأسهم شركات النفط والغاز الأوروبية بسبب الصفقة. من جانبها ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أمس أن قطر تعتزم رفع حصتها في شركة إكستراتا للمناجم إلى 10% على الأقل في إطار استراتيجية للاستثمار في شركة جلينكور التي تعد أكبر شركة في العالم للسلع والتعدين.

وأشارت الصحيفة إلى أن شركة قطر القابضة قررت تكرار استراتيجية كانت استخدمتها في الماضي واشترت من خلالها حصة في إكستراتا، التي تملك جلينكور 34% من أسهمها، وتخطط للاستمرار في رفع حصتها إلى 10%، مما يشير إلى أن قطر قد تقدم دعما حاسما لاتفاق الاندماج بين الشركتين الذي تبلغ قيمته 90 مليار دولار ، وقال اثنان من المحللين إن جهاز قطر للاستثمار مهتم بشراء حصة تقارب 3.4% في الشركة الإيطالية، وسبق لرئيس وزراء إيطاليا ماريو مونتي أن قال عقب لقائه أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بروما الشهر الماضي إن مؤسسات قطرية أبدت اهتماما بضخ استثمارات طويلة الأمد بإيطاليا.

ووقعت قطر اتفاقا في أبريل/نيسان الماضي لاستثمار 250 مليون دولار بالتعاون مع ذراع بنك باركليز البريطاني للاستثمار المباشر في الثروات الطبيعية ، للإشارة، فإن الصندوق السيادي القطري أصبح في السنوات الأخيرة من أنشط الصناديق السيادية في العالم، حيث توظف قطر فوائضها الضخمة الناتجة عن عائدات الغاز لشراء حصص في شركات كبرى في قطاعات عديدة من شركات السيارات كبورش الألمانية إلى البنوك كمصرف باركليز، فضلا عن قطاعات التجارة والإعلام والسلع الفاخرة.

وقال مسئول تنفيذى كبير فى الصندوق القطرى فى إبريل نيسان، إن الأزمة المالية قيدت الاستثمار فى السلع الأولية وإنه يتوقع ظهور فجوة بين العرض والطلب بحلول عام 2016 أو 2017 ، وقال حسين العبد الله، عضو مجلس الإدارة التنفيذى لجهاز قطر للاستثمار للصحفيين،" نحب الاستثمار فى السلع الأولية، منذ عام 2002 يواصل اتجاه أسعار السلع الأولية صعوده .
الكاتب نجوى ابراهيم