ماهو شكل الدوله و النظام الأنسب لليبيا

hesham salama  بتاريخ   2012-08-14
ماهو شكل الدوله و النظام الأنسب لليبيا

إن من أخطر النظُم الساسيه على ليبيا لو طُبِقَ فيها و خاصةً في الظروف الحاليه هو النظام البرلماني الصِرف لأن في هذا النظام تكونُ فيه السلطتين التشريعيه و التنفيذيه متشابكه و مختلطه و الفصل بينهما غير واضح و من امثلة هذا النظام على سبيل المثال لا الحصر النظام البرلماني في إيطاليا (و برلسكوني مشي برلسكوني جي!) .

و كذلك النظام الرئاسي المُطلَق و هو نظام يكون فيه الرئيس هو رأسُ السلطه التفيذيه و تكاد تتركز فيه هذه السلطات و يكاد يستحوذُ عليها جميعاً و الأمثله على هذاالنظام كثيره من دول ديمقراطيه و دول إستبداديه و في العاده في هذا النظام حتى في الدول الديمقراطيه التي تتبناه يكون الوزراء أو أعضاء الحكومه غير مسؤولين أمام البرلمان و نواب الشعب و يكونون مسؤولين فقط أمام الرئيس الذي هو وحده من يستطيع محاسبة وزرائه إن رأى ذلك حصراً و يكون هو بدوره مسؤولاً أما البرلمان و ممثلي الشعب .

و لذلك نرى إن أفضل الأنظمه المناسبه لليبيا هو النظام المختلط أو شبه الرئاسي (الرئاسي البرلماني) كما هو الحال في فرنسا و سويسرا على سبيل المثال لما فيه من فصل بين السلطات واضح المعالم و دقيق الحدود حيثُ يكون للرئيس سلطات تنفيذيه لا يتعداها منصوص عليها في الدستور بوضوح و تكون الحكومه و الوزراء مسؤوله أمام نواب الشعب و خاضعه لرقابة البرلمان , و يكون البرلمان لهُ دور التشريع و الرقابه , و تكون مؤسسة القضاء مستقله تامة الإستقلال , و تراقب كل هذه السلطات المنفصله بعضها بعضاً لضمان سير العمليه الديمقراطيه بدون خلل .

هذا بالإضافه إلى بعض الأدوات الديمقراطيه الضامنه التي ليس هذا مجالُ ذِكرِها .