م.علي مصطفى امنينه

  بتاريخ   2012-05-18
اعطوا هذا الرجل الصالح حقه , فقد ظلم مرتين مرة في عهد الطاغية وظلمناه بعد الثورة
ترك لنا شيئين اتفقنا عليهما واختلفنا على الباقي ترك لنا علماً ونشيداً سالت من أجلهما دماء زكية فكافئناه بأن ألغي اسمه من النشيد
ولم يذكره مسؤلينا بشيء , يخافون ويتحججون بأمور واهية لم نسمي اسمه على جامعة مثلًا أو شارع رئيسي في مدننا
وأظن هذا الهرج والمرج وهذه الاختلافات والصعوبات إلا من دعوة هذا الرجل الصالح فأتقوا دعوة المظلوم فأعطوه حقه وأنتظروا فرجاً من الله
إنه الملك الراحل إدريس السنوسي رحمه الله محقق الأستقلال وموحد الأمة الليبية
وصدق جده الإمام الأكبر سيدي محمد بن علي السنوسي حين قال
يخالون أن الطود يؤلمه الحصى .... وأن السبتي بالنباح يروع
وهل يسكن البيداء إلا سميدع....فها أنذا اريحي سميدع
م.علي مصطفى امنينه