أمين عام الناتو يدعو ليبيا للافراج عن المحامية الأسترالي

وكالات  بتاريخ   2012-06-14
دعى أمين عام منظمة حلف شمال الأطلسى الناتو اندرس فوغ راسموسن السلطات الليبية للأفراج عن المحامية الأسترالية مليندا تايلور المتهمة بتمرير رسائل مشفرة الى سيف الأسلام القذافى من ذراعة الأيمن محمد أسماعيل.

وقال راسموسن أثناء لقاءه مع رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا جيلارد اليوم "أنه يأسف بشدة على أعتقال فريق الجنائية الدولية وأود أن أحث السلطات الليبية اطلاق سراح هؤلاء الأشخاص في أقرب وقت ممكن".

كما صرح أمس المتحدث الرسمى بأسم الحكومة الأنتقالية ناصر المناع للصحافيين في طرابلس ان "هذه مسالة امن قومي" مؤكدا ان "العدالة الليبية هي التي ستقرر".

وقال انه يتوقع من المحكمة الجنائية الدولية ان تتفهم ذلك، مشيرا الى ان بلاده ليست من الدول الموقعة على معاهدة روما التي تأسست بموجبها المحكمة.

وبحسب كتيبة الزنتان التي تحتجز الاربعة، فإن تايلور متهمة بالتجسس بعد محاولتها تبادل وثائق مع سيف الاسلام القذافي، ما يمثل "تهديدا للامن القومي". وتم نقل هذه الاتهامات من جانب مصادر قضائية وحكومية في طرابلس.

وقال المناع ان بعثة المحكمة "تجاوزت صلاحياتها وقامت بفعل ليس له اي علاقة بالمهمة التي كانت مكلفة بها وذلك بتبادل وثائق تمس الامن القومي".

وقال ان القضية الان اصبحت في يد القضاء المحلي، مؤكدا ان القضاة الليبيين وليس الحكومة هم الذين سيتخذون قرارا في القضية.