أنطلاق حملة انتخابات المؤتمر الوطني العام في ليبيا يوم الاثنين

ليبيا وطننا   بتاريخ   2012-06-17
وقالت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في موقعها على الانترنت ان فترة الدعاية الانتخابية تستمر حتى الخامس من يوليو تموز وان العدد الكلي للمرشحين المستقلين 2501 مرشح والعدد الكلي لمرشحي الكيانات السياسية 1206 مرشحين.


وأكد السيد "نورى العبار" في بيان تلاه في المؤتمر الصحفي الذي عقده بطرابلس السبت السادس عشر من الشهر الجاري، أن المرشحين الأفراد والكيانات السياسية سيقومون من خلال هذه الحملة بإبلاغ الناخبين ببرامجهم وطرح أفكارهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية.


ودعا "العبار" المرشحين الأفراد والكيانات السياسية إلى الالتزام بقواعد السلوك للحيلولة دون نشوب نزاعات أو خلافات بين الناخبين أو ما من شأنه الإخلال بالوحدة الوطنية، وأن يتجنبوا أي ضغوط أو تهديدات أو التلويح بالمغريات أو الوعود بمكاسب شخصية مادية أو معنوية، مشددا على ضرورة احترام حقوق المرشحين الآخرين والتقيد بقواعد المنافسة الشريفة وعدم استخدام العبارات التي تحرض على التمييز أو الكراهية.


وأشار "العبار" إلى أنه يحظر استخدام الجوامع أو المدارس والجامعات للدعاية الانتخابية ، ويمنع يوم الاقتراع إجراء أي شكل من أشكال الحملات الانتخابية قرب مراكز الاقتراع ، على أن يسمح للمرشحين والكيانات السياسية باستخدام المطبوعات والإعلانات المسموعة والمرئية.


وأوضح "العبار" خلال المؤتمر الصحفي أنه بموجب قانون الانتخابات رقم 4 بشأن انتخاب المؤتمر الوطني العام ولائحة المفوضية رقم 64 المتعلقة بالإعلام ، يمكن للمرشحين الأفراد وممثلي الكيانات السياسية إجراء الحملات الدعائية مجانا وعلى قدم المساواة في وسائل الإعلام الوطنية ، وعلى هذه الوسائل تجنب القيام بأي عمل دعائي لأي مرشح أو كيان سياسي إلا وفق الضوابط التي وضعتها المفوضية الوطنية العليا للانتخابات.
ودعا "العبار" المرشح الفرد وممثل الكيان السياسي إلى الإفصاح عن مصادر تمويل حملته الانتخابية ، وأن يتقيد بعدم خرق قواعد الحملة الانتخابية حتى لا يتعرض للمساءلة القانونية المنصوص عليها.


وأعلن رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات أن المفوضية وضعت سقفا للإنفاق على الحملة الانتخابية بحسب الدوائر وعدد الناخبين والمقاعد فيها ، سواء كان المرشح فردا أو كيانا سياسيا يمكن الاطلاع عليه من خلال الموقع الالكتروني للمفوضية.