مبعوث الأمم المتحدة يدعو السلطات لبذل جهود لمعالجة أسباب وتبعات الصراعات الحالية

unsmil  بتاريخ   2012-06-18
طرابلس، 17 يونيو/حزيران- أعرب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا إيان مارتن عن قلقه إزاء إستئناف القتال في عدد من المناطق الليبية والتي تعرض فيها أطفال ونساء ومدنيين للقتل والإصابة والتهجير.

وقال في بيان نشر على موقع البعثة " إنه لمن الأهمية الملحة أن تعمل الحكومة فورا على وقف تصعيد هذه الصراعات وضمان حماية المدنيين وسلامتهم، و يجب تمكين الجرحى من الحصول وبشكل عاجل على العناية الطبية وإعادة توفير الدعم والخدمات الإنسانية الأساسية للأشخاص المتضررين من القتال بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي".

هذا ورحب السيد إيان مارتن بالبيان الذي أصدره رئيس الوزراء بتاريخ 16 يونيو/حزيران وبالخطوات التي إتخذتها الحكومة، ويحث الحكومة وكل الأطراف على تطبيق كامل التدابير اللازمة من أجل إنهاء القتال خاصة في الكفرة والمنطقة الواقعه بين الزنتان والشقيقة.

كما أضاف "يتعين بذل جهود مستدامة لمعالجة أسباب وتبعات الصراعات المحلية في إطار الإلتزام الذي أبداه المجلس الوطني الإنتقالي والحكومة بتحقيق المصالحة الوطنية."

كما ذكر جميع الأطراف بالمسؤولية الواقعة على عاتقهم بضمان حماية المدنيين وتفادي إستهداف المناطق المدنية.

ودعى السيد إيان مارتن فى بيانه جميع الأطراف المعنية إلى خلق مناخ مواتي لإنتخابات المؤتمر الوطني المقبلة، والتي تسير تحضيراتها حتى الاّن بشكل ممتاز.