محتجون يقتحمون مفوضية الانتخابات في بنغازي

سي ان ان العرب  بتاريخ   2012-07-02

حطم مهاجمون مقر مفوضية انتخابات بنغاري، مساء الأحد، للمطالبة بمساواة توزيع مقاعد المؤتمر الوطني العام، الذي سيحل محل المجلس الإنتقالي الوطني، في أول استحقاق انتخابي تشهد ليبيا منذ عقود.

وأوردت وكالة الأنباء الليبية "وال" إن المهاجمين، وهم من الرافضين لتوزيع مقاعد المؤتمر الوطني، حطموا زجاج المبنى وأضرموا النار في عدد من الملفات، في محاولة منهم لإجبار المفوضية الوطنية العليا للانتخابات على تنفيذ مطالبهم بتسوية مقاعد المؤتمر الوطني بين المناطق.
ويرفض المهاجمون، الذين أكدت وال أنهم ينتمون إلى "مجلس برقة الحرة"، استحواذ الغرب على مائة مقعد من إجمالي مقاعد المؤتمر الوطني، مقابل 60 مقعدا لشرق البلاد و38 للجنوب.
وفي الأثناء، أكد الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني الانتقالي، صالح درهوب، أن جميع الوثائق التي لها علاقة بالانتخابات بالدائرة الانتخابية الثالثة بمنطقة الهواري ببنغازي سليمة وتم حفظها في مكان آمن ولم تتعرض للحرق.
وعبر المجلس الانتقالي عن رفضه لمثل هذه الأعمال اللامسؤولة، بحسب درهوب.
وأضاف المتحدث الرسمي بأن أن حوالي 300 ألف ناخب من مدينة بنغازي قاموا بالتسجيل استعدادا للانتخابات.
وفي شأن متصل، التقى النائب الأول لرئيس الحكومة الانتقالية، مصطفي ابوشاقور، الخميس الماضي، بمعتصمين في منطقة الوادي الأحمر المطالبين بتوزيع مقاعد المؤتمر الوطني العام بين المناطق بالتساوي.
واستبعد أبوشاقور إمكانية إعادة توزيع مقاعد المؤتمر الوطني العام لقرب موعد الانتخابات.
ومن المقرر أن ينطلق أول استحقاق انتخابي تشهده ليبيا منذ عقود، في السابع من يوليو/تموز الجاري لانتخاب المؤتمر الوطني العام الذي سيحل محل المجلس الانتقالي، الذي أدار شؤون البلاد بعد سقوط نظام معمر القذافي.