المسبار كيوريوسيتي يهبط بسلام على سطح المريخ

رويترز  بتاريخ   2012-08-06
باسادينا (كاليفورنيا) (رويترز) - قالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) إن المسبار العلمي كيوريوسيتي هبط على سطح كوكب المريخ في مستهل مهمة تستغرق عامين بحثا عن أدلة على وجود المقومات الأساسية للحياة على الكوكب الأحمر.

وصفق مراقبو المهمة في‭‭‭ ‬‬‬معمل الدفع النفاث قرب لوس انجليس عندما تلقوا إشارات من مركبة تؤكد أن المسبار تمكن من الهبوط في المنطقة المخصصة.

وظل المعمل الآلي يجوب الفضاء لأكثر من ثمانية أشهر وقطع 566 مليون كيلومترا قبل دخول الغلاف الجوي للمريخ بسرعة 20921 كيلومترا في الساعة أي بسرعة تزيد عن سرعة الصوت 17 مرة قبل بدء الهبوط.

وبعد لحظات بث كيوريوسيتي أول ثلاث صور من سطح المريخ تظهر إحداها عجلة المركبة وصورة أخرى لظل المسبار على الأرضية الصخرية.

وقال الين تشين نائب زعيم فريق هبوط المسبار "لا يمكنني أن أصدق هذا. هذا أمر لا يصدق."

واستخدم كيوريوسيتي المحاط بغلاف خارجي لحمايته نظاما آليا هو الأول من نوعه لدخول الغلاف الجوي للحد من سرعته بصورة كبيرة قبل الهبوط.

وهبط المسبار على منطقة هبوط يطلق عليها "فوهة جيل" وتقع قرب خط الاستواء للكوكب في النصف الجنوبي منه.

وأعلنت ناسا أن التوقيت الرسمي لهبوط كيوريوسيتي اول معمل علمي متنقل كامل يرسل إلى العالم الخارجي هو الساعة 10:32 ليلا بتوقيت المحيط الهادي (1:32 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة/0530 بتوقيت جرينتش).

وسيمضي كيوريوسيتي عامين في استكشاف فوهة جيل وجبل ارتفاعه خمسة كيلومترات يتكون مما يبدو أنها ترسيبات منبثقة من جوف الفوهة.

ومشروع كيوريوسيتي الذي يتكلف 2.5 مليار دولار ويطلق عليه رسميا المختبر العلمي للمريخ هو أول مهمة تتعلق بوجود حياة في الفضاء تقوم بها ناسا منذ مهام سفن الفضاء فايكنج في السبعينات.

ويمثل هبوط المسبار على سطح المريخ انتصارا كبيرا وعلامة بارزة لناسا التي تعاني من خفض في الميزانية وتوقف برنامج المكوك الذي استمر 30 عاما.

وقال جون هولدرين كبير المستشارين العلميين للرئيس باراك أوباما الذي كان يزور معمل الدفع النفاث "إنها خطوة هائلة للأمام في استكشاف الكوكب. لم يقم أحد قط بشئ من هذا القبيل... كان أداء رائعا."

ولم يتسن على الفور التأكد من حالة المسبار الذي يعمل بالطاقة النووية والذي يبلغ وزنه طن واحد لدى وصوله.

وتعتزم ناسا إخضاع المسبار ومعداته المعقدة - الذي وصف بأنه أول مختبر علمي متنقل كامل يرسل للعالم الخارجي - لعمليات صيانة هندسية تستغرق عدة أسابيع قبل بدء المهمة التي تستغرق عامين.

والمسبار الذي انطلق من قاعدة كيب كنافيرال في فلوريدا يوم 26 نوفمبر تشرين الثاني مزود بمجموعة من المعدات المتقدمة القادرة على تحليل عينات التربة والصخور والغلاف الجوي على الفور وإرسال النتائج إلى الأرض.

(إعداد دينا عفيفي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)