بدء محاكمة ملاديتش امام محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة

لاهاي (ا ف ب)  بتاريخ   2012-05-16
لاهاي (ا ف ب)
بدأت محاكمة القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش المتهم خصوصا بارتكاب مجزرة سريبرينتسا في تموز/يوليو 1995، الاربعاء في لاهاي امام محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة.
وقال درموت غروم ممثل مكتب المدعي لدى افتتاح المرافعة التمهيدية بعيد الساعة 9,00 (7,00 تغ) "لقد تولى عملية التطهير الاتني في البوسنة".
واضاف "شارك فعليا في آلة اجرامية كانت ناشطة في البوسنة".
وجلس المتهم البالغ السبعين من العمر وراء محاميه الى يمين القضاة. ولم يتحدث ملاديتش كما كان اعلن محاميه.
وملاديتش الذي نجح في الافلات من العدالة الدولية 16 عاما، اعتقل في 26 ايار/مايو 2011 في صربيا وهو متهم بجرائم ارتكبتها قواته خلال حرب البوسنة التي اسفرت عن سقوط 100 الف قتيل ونزوح 2,2 مليونا بين عامي 1992 و1995.
واضاف ان "الادعاء سيقدم ادلة تثبت دون ان تترك اي مجال للشك بان الجنرال ملاديتش كان وراء كل واحدة من هذه الجرائم".
ويتوقع ان تستمر المرافعة التمهيدية للادعاء ست ساعات يومي الاربعاء والخميس. وستتواصل المحاكمة في 29 ايار/مايو مع الاستماع الى اول شهود الادعاء الذي يرجح ان تستمر ثلاث سنوات.
وهو متهم بالجرائم نفسها مثل الزعيم السياسي لصرب البوسنة رادوفان كرادجيتش (66 عاما) الذي يحاكم في لاهاي منذ تشرين الاول/اكتوبر 2009.
وكان الرجلان مسؤولين بحسب الادعاء عن "شبكة اجرامية مشتركة" كانت ترمي الى تهجير مسلمي وكروات البوسنة الى الابد من الاراضي التي يطالب بها الصرب في البوسنة والهرسك.
ووصف غروم كيف "اصبح الوضع اكثر هشاشة" قبل بدء الحرب في البوسنة وكيف ان "رعب السكان كان يزداد" مع تصريحات شخصيات سياسية مثل كرادجيتش.
واورد ممثل مكتب المدعي شهادة ولد قتل والده وعمه خلال حرب البوسنة.
وقال غروم انه تقرر "القيام بتطهير اتني وتهجير المسلمين وغير الصرب من منازلهم واراضيهم".
ويدفع ملاديتش الذي يواجه عقوبة السجن المؤبد، ببراءته من تهم الابادة والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب الموجهة اليه وهو متهم خصوصا بمجزرة سريبرينتسا التي قتلت قوات صرب البوسنة فيها حوالى ثمانية آلاف رجل وفتى مسلم في تموز/يوليو 1995، في اسوأ مجزرة في اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.
واتت حوالى 20 والدة وارملة فقدن ازواجهن او اولادهن في سريبرينتسا الى لاهاي وتجمعن امام المحكمة قبل بدء الجلسة ووصفن ملاديتش ب"الجزار".
كما يلاحق ملاديتش لدوره في حصار ساراييفو الذي قتل خلاله 10 الاف مدني واحتجاز 200 جندي ومراقب من الامم المتحدة رهائن في 1995.
والجنرال السابق الذي اصيب بثلاث جلطات دماغية في 1996 و2008 وشباط/فبراير 2011 يعاني من شلل نصفي في الجانب الايمن من جسمه بحسب محاميه برانكو لوكيتش.
وشكا ملاديتش مرارا من مشاكل صحية خلال الجلسات التحضيرية لبدء المحاكمة. وقال لوكيتش ان "وضعه افضل حاليا مما كان عليه عند وصوله الى لاهاي لكنه لم يتعاف بشكل كامل بعد".