الأحتفال بمناسبة الذكرى 63 لأستقلال برقة فى مدينة أجدابيا

ليبيا وطننا   بتاريخ   2012-06-02
أحتفل أمس الجمعة فى مدينة أجدابيا بمرور 63 عاما على أعلان امارة برقة فى 1 يونيو 1949 ألقي خلال الأحتفال السيد الزبير السنوسى كلمة بالمناسبة شدد فيها على وحدة ليبيا.

هذا وقد إحتل الإيطاليون برقة خلال الحرب الايطالية التركية 1911 وأعلنت محمية برقة، وتنازلت الخلافة العثمانية رسمياً عن الإقليم لإيطاليا بعد معاهدة أوشي بين الطرفين.

وفي 17 مايو 1919 أعلنت برقة مستعمرة إيطالية، وفي 25 أكتوبر 1925 إعترفت إيطاليا السيد محمد إدريس السنوسى زعيما للسنوسيين وعرف بلقب "أمير" حتي سحبت إيطاليا اعترافها به وبالسنوسيين في 1929.

وفي 1 يناير 1934 أصبحت برقة وإقليم طرابلس وفزان تحت الاستعمار الإيطالي، وعرفت باسم "ليبيا الإيطالية" حتي الحرب العالمية الثانية.

رغم هزيمة إيطاليا في الحرب العالمية الثانية إلا أنه من الناحية القانونية كانت تتمتع بالسيادة على جميع مستعمراتها السابقة ومنها ليبيا ولم توقع معاهدة الصلح بين إيطاليا ودول الحلفاء الا في سبتمبر 1947 وتركت قضية التصرف في المستعمرات الأيطالية للدول الأربع الكبرى التي وقعت معاهدة الصلح مع إيطالي.

فوقعت برقة وطرابلس في الفترة من 1943 حتي 1951 تحت الإدارة البريطانية، بينما خضعت فزان للسيطرة الفرنسية ذلك وفقا لمعاهدة السلام 1947 حيث تخلت إيطاليا عن جميع مطالباتها بليبيا.

وقد كان هناك تنافس شديد بين الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد السوفيتي وفرنسا جعل من المستحيل في الوصول إلى إتفاق يحسم مسألة الوصاية على ليبيا ومن أجل ذلك أحال الأربع الكبار مسألة ليبيا في سبتمبر 1948 على الأمم المتحدة وبدأت مناقشتها في أبريل 1949.

وفى هذه الأثناء ظهر مشروع بيفن-سفورزا وهو أتفاق سرى كان قد جرى بين وزير خارجية بريطانيا أرنست بيفن ووزير خارجية أيطاليا كارلو سفورزا وفيه تم الأتفاق بين الدولتين في أن ليبيا تحصل على أستقلالها بعد عشر سنوات على أن توضع أقاليم ليبيا الثلاث خلال هذه الفترة تحت وصاية دولية تتولى بريطانيا الوصاية على برقة وتتولى أيطاليا بموجبها أدارة طرابلس وتتولى فرنسا أدارة فزان.

وقدم المشروع للأمم المتحدة للتصويت عليه امام الجمعية العامة في 17 مايو 1949 ولتمريره كان يتطلب موافقة ثلثى الأعضاء الحاضرين وعددهم 58 دولة. ونجح أحد أعضاء الوفد الليبى في كسب تأييد ممثل دولة هايتى لدى الأمم المتحدة وكان صوته هو المرجح الذي أدى إلى سقوط المشروع.

و في 1 يونيو 1949 أعلنت إمارة برقة الاستقلال عن المملكة المتحدة "بريطانيا" تحت حكم الأمير إدريس السنوسي وذلك في مؤتمر وطني عقد في بنغازي.

ثم في 21 نوفمبر 1949 تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا اقترحته وفود الهند والعراق وباكستان والولايات المتحدة ينص ان ليبيا يجب أن تصبح مستقلة قبل 1 يناير 1952.

فصوت لصالح القرار 48 صوتا ومعارضة الحبشة وغياب تسع دول منها فرنسا وخمس دول شيوعية.

وقد تم أقرار الدستور من قبل "الجمعية الوطنية الليبية" بمدينة بنغازي في 6 محرم 1371 هـ ‏الموافق 7 أكتوبر 1951.

وفي 24 ديسمبر 1951 أعلنت ليبيا استقلالها تحت اسم المملكة الليبية المتحدة بنظام ملكي دستوري وراثي تتكون من الأقاليم برقة وطرابلس وفزان، واعلن الملك إدريس السنوسي ملكاً علي البلاد وعاصمتيها مدينتي طرابلس وبنغازي "مملكة من عاصمتين" ،

و بعد التعديلات الدستورية لعام 1963 تم حل الولايات الثلاث التي تتألف منها المملكة الليبية وتشكيل بدلا منها 10 محافظات جديدة هي:

محافظة البيضاء
محافظة الخمس
محافظة أوباري
محافظة الزاوية
محافظة بنغازي
محافظة درنة
محافظة غريان
محافظة مصراتة
محافظة سبها
محافظة طرابلس

ومن ثم انتقلت الحكومة الإدارية والإدارة ومجلس الأمة الليبي (البرلمان الليبي) إلي مدينة البيضاء حيث كان العمل جارياً على بناء المباني لتكون عاصمة لليبيا بمقتضي الدستور المعدل ، حتي حدوث انقلاب سبتمبر 1969 من قبل معمر القذافي.

تناوب على حكم ولاية برقة خلال فترة النظام الاتحادي (1951-1963) في المملكة الليبية عدة ولاة، هم:

محمد الساقزلي 1951-1952.
حسين مازق 1952-1961.
محمود بوهدمة 1961-1962.
محمد الساقزلي 1962-1963 (مرة ثانية).

جاءت تسمية برقة من تعريب اسم باركا (بالاتينية:Barca) وهي مدينة رومانية كانت عاصمة لإقليم سيرينايكي الروماني. كان الرومان قد أطلقوا على برقة اسم سيرنايكا (بالاتينية:Cyrenaica) وقد إشتق من قورينا (Cyrene) شحات حاليا، وهي مدينة دولة أسسها الإغريق في الجبل الأخضر شرق ليبيا على بعد 10 كم شرق مدينة البيضاء، فيما أن التسمية الامازيغية "برقة" هي مشتقة من باركي (Barce) المرج الحالية. كما عرف من قبل عدد من المؤرخين باسم "قورينائية".