فريق المحكمة الجنائية الدولية في ليبيا في التوقيف الاحتياطي 45 يوما

afp  بتاريخ   2012-06-12
ا ف ب - طرابلس (ا ف ب) - اعلن مسؤول في مكتب المدعي العام في طرابلس لوكالة فرانس برس ان اربعة من اعضاء وفد المحكمة الجنائية الدولية الموقوف منذ الخميس في ليبيا، وضعوا في التوقيف الاحتياطي لمدة 45 يوما.

وقال هذا المسؤول طالبا عدم كشف هويته "لقد وضعوا في التوقيف الاحتياطي لمدة 45 يوما في اطار التحقيق".

من جهته قال عجمي العتيري قائد كتيبة الزنتان التي تحتجز الاشخاص الاربعة وبينهم محامية ان فريق المحكمة الجنائية كان محتجزا في منزل "ونقل الاحد الى سجن بأمر من المدعي العام".

وكان احمد الجهاني ممثل ليبيا لدى المحكمة الجنائية الدولية قال لفرانس برس ان الوفد "وصل لتوه للتفاوض مع السلطات الليبية والمدعي العام للافراج عن فريق" المحكمة الجنائية.

لكن الجهاني اوضح ان اثنين فقط من الفريق تم توقيفهما في الزنتان هما المحامية الاسترالية مليندا تايلور ومترجمتها اللبنانية هيلن عساف، فيما اختار اثنان اخران هما روسي واسباني البقاء معهما طوعا.

واضاف ان السيدتين متهمتان ب"التجسس" و"الاتصال بالعدو".

ولم يوضح العتيري سبب نقل الرجلين الى السجن او ما اذا كانت اتهامات وجهت اليهما ايضا.

واضاف ان السلطات تمارس "ضغوطا" على الكتيبة لاطلاق سراح المعتقلين. لكنه اكد انها لا تنوي اطلاق سراحهم لان "الادلة" ضدهم "مقنعة".

من جهته، قال الناطق باسم الحكومة الانتقالية ناصر المانع ان "علاقة ليبيا بالمجتمع الدولي والمحكمة الجنائية الدولية لن تكون على حساب المصالح العليا لليبيا او التفريط في مصالحها".

واكد المانع انه يتوقع من المحكمة الجنائية الدولية ان "تتفهم الموقف الليبي وتتعاون من أجل تحقيق حيادي نصل به الى العدالة".

وتابع "ننتظر التحقيقات التي يقوم بها مكتب النائب العام وعلى ضوء ذلك سوف نتصرف وبحيادية جدا".